Jan 1, 2008

الجدل المثار حول قضيب الحمار و شنب الصرصار

التحديث أسفل البوست

ارتفاع موروث و مفاجئ فى أنف الرجل الشرقى أو ما يعرف بذكر الإنسان .. هذا الإرتفاع يسبب طغيان الأنف على مساحة ليست بقليلة من تلافيف المخ .. و هنا تكون الأنف العالية دلاله على الشموخ و العظمه و السيطرة و بهذا يكون عضو المناخير عضو هام جدا فى أعضاء ذكر الإنسان .. و لكن اذا أجرينا مقارنة عادلة بين أنف ذكر الإنسان و زلومة ذكر الفيل أبو زلومه
_مع ان مفيش فيل من غير زلومه_
سيفوز الفيل صاحب أطول و أضخم و أعلى زلومة على قرينه ذكر الإنسان

كما أن انتشار الشعر الكثيف اسفل الأنف العليا و ما يعرف علميا بالشارب أو الشنب ، له الهدف الأسمى فى اتزان الوجه الى اسفل قليلا بعد رفعه الى أعلى بفعل عوامل النرجسية المناخيرية التضخمية
و للمرة الثانية على التوالى يخسر ذكر الإنسان مسابقة أطول شنب حيث فاز بالمركز الأول قرينه الصرصار الحاصل على اللقب دورتين متتاليتين بعد ان كان لقب أطول شارب من نصيب القط توم
يتفوق ذكر الإنسان فى بعض المهارات الأخرى مثل القدرة الجنسية .. و أيضا يفوز عليه الحصان
أما عن حيوان الثور الهايج و المعروف عنه القوة و الجبروت و الغباوه فى الأداء فهو أيضا يتفوق على ذكر الإنسان فى منافسة شريفة للحصول على لقب الأقوى
هذا كان موجز لأهم الأنباء عن كائن شرقى مهووس بالسيطرة الذكورية ، يدعى الذكر ،
و الذى يختلف تماما و كليا و جذريا عن ما يسمى بالرجل

و صرح مصدر مسؤول فوز كائن الرجل بلقب العاقل ، كما تنفى جماعة المرأه المستقلة المحذورة ذكوريا اية مسؤولية جنائية او نسائية عن منح لقب العاقل لكائن الرجل و خاصة الشرقى منه

الى هنا ينتهى الموجز و ما خفى كان ألعن

---------------------------------------------------------
لا ألتمس عذراً لكل من ينعم بعمر زمنى أكبر من عمره العقلى ، حيث يرسل العقل اشاراته لعدساته اللاصقة ان يتخلى عن قراءة جيدة لمقال نقدى موجه للسلاله ينتمى اليها ، خطأ لا يغتفر وقع فيه الكثير من السادة الحضور ، و لمن لا يملك الوقت أو الإهتمام أو فك شفرة اللغة المختفية وراء سطورها ،
اود تسجيل الفرق بين الذكر و الرجل فالذكوره من الصفات الحيوانية أما الرجوله من الصفات الإنسانية ..
و هو نفسه الفرق بين الأنثى و المرأه
توضيح آخر :
لقد ميزنا الله عز و جل عن الحيوانات ببعض من العقل و محله القلب
لذا وجهت سوطى لكل ذكر يتباها بصفاته الذكورية الحيوانية التى وهبه اياها الله و ليس له الفضل فيها
و بحثت دوما عن رجل يملك صفات الرجوله ، لا لأتزوجه بل لأصدق انهم حقيقة.
-
-
-

13 comments:

nael said...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



ولكن اغفلت نقطة جوهرية

ان صراع الانسان الذكر المسلم العاقل للسيطرة على الكوكب هو صراع مع المرأة ليس مع الصرصار ولا الفيل ولا الحصان ولا التور الهائج

:-)

nael said...

بمعنى اخر اكثر وضوحا نجمل التقصير العلمي الذي وقعت فيه تلك التدوينة في نقطة واحدة

لم يدع الانسان الذكر المسلم العاقل الراشد انه افضل من الحصان ولا التور ولا حتى الصرصار، لانه ليس منشغلا بهذا، كل ما ادعاه انه افضل من المرأة، وعلى الرغم من هذا، وبرغم هذا، فإن المرأة كانت هي الكائن الوحيد الذي لم تتحدث التدوينة عن تفوقها على الرجل

وصباح الفل دائما ابدا

Anonymous said...

انا معاكي في ان المراة كائن مستقل بذاته طبعا عن الرجل لو كان ده قصدك , بس المهم ان الاستقلال ده ميفقدهومش هما الاتنين احترامهم لبعض
محمد مممدوح

عـسـل مـرمـر said...

نائل
اللهم اجعله خير .. ايه اللى بيضحكك أوى كده ؟

ربنا خلق الكائنات الحية كلها من ذكر و انثى عشان يكملو بعض و يستمتعو مــع بعض مش يستمتعو بـــبعض .. و بذلك يكون كلامك عن الصراع المزعوم بين الرجل و المرأه هوه كلام باطل ..

يعنى سيطرتك على العالم مش مرهونة بقهر المرأه ولا تفوقك عليها و إلا بيكون ده إعتراف ضمنى منك بإن المرأه هيه المسيطرة على العالم .. و ده مش حقيقى

الغلطة الجوهرية اللى وقعت فيها انت يا استاذ هى ان المرأه معندهاش شنب ولا قضيب ولا يوجد شىء اسمه القدرة الجنسية للمرأه ، يعنى المقارنه باطله.. بس المرأه عندها عقل و قلب زى الرجل بمختلف دياناته و جنسياته كرجل و ليس كذكر ..

لو شايف ان كونك ذكر ده بيديلك حق السيطرة على العالم .. ف أنا شايفه ان قضيبك لو كان عملاق ف هوه ف النهايه لا يثبت عملاقيته الا من داخل صدفه فضيه تحتويه بداخل عالمها الجاذب له .. عالمها الذى تكون فيه هي المسيطرة على كل شىء فيك ايها الملك العظيم

BackBone said...

معلش انا جي اهرّج


انا حاسس ان في مقارنتك للذكر بكل الكائنات دي و (اهمها الحــمـــار) في اهانه جسيمه للمراءه

كلامك ده بيقول ان المرءه بتفضل التفاخر بمنخير الفيل و شنب الصرصار و استخدام اعضاء الحمار و الحصان علي مثيلاتها في الذكر الشرقي
;p

ياريت تبقي المقارنه موضوعيه: يعني انا مينفعش عشان ذكر اقارن المرءه في قدرتها و اقول ان الغوريلا تفوز في حجم الصدر او ان الفرسه او البقره اعمق في مهبلها مع ان دي حقيقه علميه موكده و ثابته


الفكره انك متجيش علي جنس في حساب الجنس التاني من ناحية مقارنته بانواع مختلفه من الكائنات الحيه


ياريت لما نحب ننتقد صفه ننقدها في ذاتها و ليس في نوع من تتسم بهم


هارشه و الانقول كمـــــان

ان بي:
المقال مكتوب في عناونه قضيب الحمار مع ان المثل المذكور بيتكلم عن قدرت الحصان و الثور الجنسيه, ياريت تصحيص اي منهما(يالحمار يالمقال)

قشطه؟

nael said...

سوري جدا
حضرتك مفهمتينيش
اولا انا ماكنتش بتكلم عن منطقي انا وانما عن المنطق الذكوري الذي يسود الكوكب، يعني الرؤية الذكورية من وجهة نظر الذكر المتخلف

خلينا نخلص من النقطة دي، انا مش بتكلم عن افكاري انما بتكلم ان محاولة مواجهة فكرة الذكر المتخلف ماكانتش موفقة اوي

ندخل للنقطة التانية وهي ان الذكر لم يدع ابدا انه متفوق على الصرصار والحمار، هو - ذلك الذكر المتخلف - ادعى انه متفوق على المرأة، لانه يصرف عليها، ولانه قادر على هزيمتها في المعركة، ولكن بالاساس، لانه فاعل - كما يرى نفسه - في العملية الجنسية - وهو مجاز سائد، الفاعل هو السيد والمفعول به هو المسود، وبالتالي فالذكر فعلا يتصور نفسه افضل من المرأة لأنه يملك قضيبا والمرأة لا تملك، أي لأنه هو الفاعل والمرأة مفعول به، هكذا يرى الذكر الأمور. لم يدخل نفسه ابدا في منافسة مع الحمار وانما مع المرأة في جزئية امتلاك القضيب
من ناحية الشنب ايضا كذلك، الرجل في الصعيد مثلا يتصور ان العار هو ان يحلق شاربه ليكون شبيها بالنسوان، هذا مجاز موجود ايضا، اذن ومن ناحية اخرى، فمن علامات تفوق الذكر على الانثى، دليل كونه سيدا ومهابا، هو امتلاكه شاربا يقف عليه الصقر، يبدأ الفتى في التحول إلى الرجولة بمجرد أن يخط شاربه، عندها يبدأ في ممارسة دور الذكر حامي القبيلة وراعيها

من أدخل نفسه في منافسة مع سائر الحيوانات هو الانسان بجنسيه، الذكر والانثى، الانسان يتصور نفسه افضل من الحيوان، وهذا ليس قاصرا على الذكر دون المرأة أو العكس، الانسان بجنسيه متورط في هذا الاستعلاء على الحمار والصرصار والثور الهائج

وهنا انتهى كلامي
ونقطة ومن اول السطر

:-)

nael said...

سوري نقطة كمان

حتة ان الصراع بين الرجل والمرأة هو صراع باطل يعني افهم من كدا ان مفيش رجالة شايفة الستات كائنات ادنى؟ وانهم لازم يسيطروا عليهم؟

فيه حاجة اسمها فكر ذكوري وهو احمق وتافه وعفن ومتخلف ولكنه موجود، وموجود بقوة ايضا، والفكر الذكوري بالصلا على النبي يؤمن بانه من حق الرجل ادارة شئون الكوكب ويرى ان المرأة أدنى شأنا من الرجل و و و و الى اخره

حتة ان الصراع تافه او مش مبرر او مش لازم يحصل دي حاجة غير ان الصراع مش موجود او انه وهمي، الصراع موجود لكن مش لازم يبقى موجود علشان الاتنين لازم يكملوا بعض

حلو الكلام؟

صاحب المضيفة said...

هو في ايه

انتي فكرتيني بالنظرة الانبطاحية في ظل الهجمة الاستعمراية العاتية والتي تهدد النسيج المجتمعي في ظل مفاهيم سلطوية عارمة على كافة الأصعدة

دمت بكل الخير

Bahz Baih said...

يا مخطوبه فى أسباب كتير تخليى أؤمن بتفوق الذكر عن الأنثى و انت مقلتيهاش
طبعا لأنى راجل مش فاضى فهقولك اللى جه على بالى
الرجل عنده قدرة هائله على مقاومه الشوكولاته و الشوبنج على عكس المرأة علشان بس تعرفى قدرته على التحمل

ody911 said...

لاحظت من تدوينتك إنى ذكر الأنسان ليس ذا أهمية ومن هنا قررنا نحن معشر الذكور


الأعتصام الجماعى

وسيبينهالكو مخضرة

ورونا هتعملو إيه مع الفيل والحصان والثور والصرصار

يمكن تحبو حد منهم وتتجوزوة ولا حاجة


عادى بقة
أودى

Anonymous said...

و بحثت دوما عن رجل يملك صفات الرجوله ، لا لأتزوجه بل لأصدق انهم حقيقة......و يا ترى لقيتى الراجل ده ؟؟؟من كلامك بتقولى انك مخطوبة ....هل خطيبك ينطبق علىه معاييرك دى ؟؟؟

دودو said...

اميرة وحشتينى ووحشتنى كتاباتك الجميلة
البوست اكتر من رائع انا قريته قبل كده وماكنتش عارفة اعلق بايه لكن تحديثك عجبنى اكتر منه فحبيت للمرة المليون يمكن!! اسجل اعجابى بكلامك الجامد ده

Brunette said...

فكك من الناس اللى بتتفلسف على الفاضى..ده ميكانزم دفاع منهجى اسمه الانكار..كل واحد محموق اوى ده عارف ان قيمته ما هى الا شنب و كومة اعضاء جنسية و قدرة تستمر كام سنة ثم تخفت،هو عارف ده،هو متعذب،هو حاسس بعدم الاكتمال اللى هو ساهم فيه بقهره للمرأة لأنه متخلف،يعنى من الآخر هو محتاج ست ذكية و قوية و فى نفس الوقت لا يسمح بوجودها،وتلاقى ناس زعلانة من المقارنة بالحمار!
دعيه يتنعم بالعالم الوهمى الذى يعيش فيه منشكحاً.

وعلى فكرة طرح الدين اصلاً فى القضية ده مستفز الى اعلى درجة.
دوسى يا بنتى ولا يهمك،طريقك زراعى