Jan 23, 2008

يتبعهم المفتعلون





هناك تشابه كبيره بين الإفتعال كهوس عصرى يصيب البشر ، و بين المحاولات الافتعاليه من البعض المتشبهين بالمفتعلين اعتقادا منهم انها موضه فرنسية الصنع واجبة المواكبه .. الإفتعال ظهر فى الآونة الأخيرة فى شكل موجات متلاحقه و معاده سلفا مثل الحديث المطلق عن التفاصيل ،
فتجد من يحكى عن جماليات الرطوبه المسيطره على الحيطه اللى ورا الحمام و التشكليل الناتج من نقاط خضراء تفصل بين فن البوستر السينمائى و بين شقوق اسمنتيه تحجب ورائها كنز متعفن يتمثل فى مواسير الصرف الصحى ، و هناك ربط افتعالى جمالى مقزز بين مواسير الصرف الصحى الغليظه ، و ما تحويه من مخلفات آدمية فكرية مش عضويه لا سمح الله ، و بين واحده ست تخينه من منطقة الأرداف محتاجه تروح لبنان عشان تعمل شفط دهون ، لكن زوجها المفتعل يسهر ليلا شتويا طويلا يتغزل فى سماكة جلد فخذيها المترهلين ، و فى مدى اثارتهما اثناء جلوسها عارية على عرش الكبينيه المؤدى بالضروره إلى مواسير الصرف الصحى ..

و من الكابينيه الى الكنبة الحمراء و مزيج جمالى الافتعال حاد الروعه منزوع الآدميه ، يصدر بالضروره من خلطه خبيثه مكونه من المزاج والقرف معا، من خلال وصف افتعالى لتفاصيل مفتعله تصدر اسبوعيا عن وزارة الافتعال الحمراء تحت شعار رئيس تحريرها صاحب مدرسة "قدسية الممارسات الجنسية المقززه" ، هذا الفأر الجبلى الكامن بداخل شخص مفتعل هو مفتاحه لتجميل رائحة سوائل منوية محرمه و كريهه ، و وصفها بعبق تاريخى مستقر داخل الروح الالهية المتمثلة فى كل مفتعل اثيم


2 comments:

همس الليل said...

مش عارفه اقول ايه
خايفه اعك الكلام
بس نقدك ضحكنى اوىىىىىىى
لان اللى قلتيه نفس اللى حساه ههههههههه
بس انا بحترم كل شخص اكيد جواه عقد تخليه يقول اللى حاسه
زى ما انا ليا عقدى اللى بتخيلى كلامى كله حزين ونكد هههههههه
بس خير يارب مش دا خطيبك بردو ولا ايه
المسامح كريم يا مرمر

Brunette said...

انا وقعت على ضهرى من الضحك
=)))
حقك،مع انى عجبانى الكنبة يعنى
=))